الاثنين، 27 أغسطس، 2012

تمويل السيارات .. تحديات وتسهيلات

تنافس شركات التمويل والبنوك في تقديم خدمات شراء السيارات

كتب - محمد خميس:

يشكل قطاع تمويل السيارات ركيزة أساسية كونه يسهم في زيادة نسبة مبيعات السيارات في السلطنة، ولا شك في أن العديد من الزبائن يعتمدون بشكل أساسي في شراء سياراتهم على قروض السيارات او شركات التمويل التي تقدم لهم خدمة تمويل سياراتهم مقابل سعر فائدة وفق اجراءات مبسطة وميسرة، وقد شهد سوق السيارات خلال الفترة الأخيرة تنافس العديد من الشركات من اجل تقديم الخدمة لأكبر قدر من الزبائن، ولا شك في أن هذا القطاع الحيوي والمهم يواجه بعض التحديات والصعوبات التي تقف عائقا نحو تقديم الخدمة لكافة الزبائن وللتعرف على ابرز هذه التحديات وأهمية قطاع تمويل السيارات لدى الزبائن من خلال التقرير التالي:
 
في البداية قال حمزة بن سعيد أولاد ثاني مندوب مبيعات بالمؤسسة التجارية العمانية «سوبارو»: «يعتبر تمويل السيارات من اهم الركائز التي تعتمد عليها الوكالات في زيادة نسبة مبيعاتها، موضحا أن وكالة سوبارو تتبع نظاما اسلاميا في التمويل بين طرفين فقط ويسمى «إن هاوس» «In house» ويبلغ فيه متوسط نسبة الفائدة حوالي 5.5 %، ويمكن للزبائن السداد حتى 6 سنوات».
تبسيط الإجراءات
واضاف حمزة :»في حالة الدفع النقدي خلال 6 أشهر فإنه لا يتم احتساب اي نسبة فائدة، مشيرا الى ان وكالة سوبارو تقبل الدفع بالشيكات، وأفاد بأن هناك العديد من الزبائن في السلطنة ليس لديهم القدرة المادية لشراء سيارة نقدا، لذا يلجأون الى شراء سياراتهم من خلال التقسيط، خاصة في ظل ارتفاع السلع والخدمات في الآونة الاخيرة».
واكد حمزة أن سوبارو تحرص على تقديم عدد من التسهيلات لزبائنها وتبسيط الاجراءات اثناء البيع حيث يتم الانتهاء من اجراءات عملية البيع في اقل من ساعة واحدة، مع مراعاة اتخاذ موافقات كافة الجهات الممولة مثل البنوك ومؤسسات التمويل المختلفة.
اما بالنسبة الى نسبة الزبائن التي تعتمد في شرائها على التقسيط فقال حمزة: «ما يقرب من 70 % يعتمدون في شرائهم على شركات التمويل او البنوك، مشيرا الى ان اكثر العروض تنافسية في تقديمها منتجا باقل سعر فائدة هو بنك مسقط، حيث تتراوح نسبة الفائدة بين 5 % و5.5 % وحتى 6 %، مؤكدا ان سوبارو تتعاون مع جميع مؤسسات التمويل والبنوك الكبرى بالسلطنة، وفي الوقت الذي يفضل قطاع عريض من الزبائن التمويل الاسلامي الا ان نسبة ما يقرب من 50 % من الزبائن يفضلون العروض المقدمة من بنك مسقط في تمويل سياراتهم».
تنشيط المبيعات
وقال عبدالكريم عواد المدير الوطني لمبيعات علامة أودي في السلطنة: «يعتبر قطاع التمويل من اهم القطاعات التي تعمل على تنشيط المبيعات في قطاع السيارات في الخليج بصفة عامة وفي السلطنة بصفة خاصة، مشيرا الى ان نسبة السيارات التي يتم بيعها في السلطنة من خلال الاقساط تشكل أكثر من 60 % من مبيعات أودي، سواء كانت هذه الاقساط عن طريق البنوك او شركات التمويل الكبرى».
وأشار عواد الى ان جميع شركات السيارات ومن بينها شركة اودي تسعى الى توفير افضل اسعار للفائدة لجميع منتجاتها من خلال التعاقد مع كافة البنوك والمؤسسات التمويلية الامر الذي يتيح الفرصة للزبائن خيارات اوسع في مجال تمويل سياراتهم.
حاجة ملحة
واضاف عواد: «التمويل اصبح يمثل حاجة ملحة وضرورية بالنسبة للاشخاص سواء كانوا من الموسرين ام الاشخاص العاديين، مشيرا الى اننا نعيش الان في عصر التمويل خاصة وان العديد سواء من المؤسسات او الاشخاص يحاولون الاستفادة من السيولة المتاحة لهم واستغلالها في امورا اخرى، لذا اصبح التمويل عنصرا مهما جدا في التعامل مع القطاع المصرفي والمالي في السلطنة».
وقال عواد: «نحن نبني شراكات كبيرة مع شركات التمويل والبنوك وذلك بهدف ارضاء جميع الزبائن وتلبية احتياجاتهم داخل السلطنة، معتبرا ان التمويل عنصرا اساسيا في زيادة ارقام مبيعات شركات السيارات في السلطنة، حيث ان قطاع السيارات يشكل عبئا علينا في حالة عدم وجود قطاع مصرفي يسهم في دفع عجلة مبيعات السيارات، مشيرا الى انه في حالة عدم توفر التسهيلات في عملية الاقتراض سيفتقد الزبائن عنصر التشجيع على قرار الشراء حيث تلاشت لدى الوكالات روح التنافسية في تقديم افضل العروض».
واضاف عواد: «نحرص في وكالة اودي على التعاون مع شركات التمويل لإتاحة نسب تمويلية جيدة ومناسبة وأقل من المعروض في الاسواق حاليا، فكلما قمنا بتخفيض نسبة الفائدة كلما عملنا على تشجيع الزبائن على شراء السيارات بشكل اكبر، مشيرا الى ان وكالة اودي تعمل دائما مع شركات التمويل والبنوك على وضع سياسات واستراتيجيات تضمن زيادة نسبة المبيعات من خلال تشجيع الزبائن على الاقبال على تمويل قروض السيارات».
واوضح عواد أن نسبة الفائدة في قروض السيارات بأودي يبلغ متوسطها حوالي 4.5 % وفي بعض الاحيان نقدم بعض العروض التي تصل فيها نسبة الفائدة الى 2 % و3 % وذلك حسب موسم العروض ونوعية السيارات التي نقدمها، مشيرا الى ان هناك عددا من العوامل تؤثر على نسبة الفوائد.
وعن التحديات التي تواجه قطاع تمويل السيارات قال عواد:» المشكلة الرئيسية التي تواجه قطاع التمويل في السلطنة هي تدني متوسط الاجور والرواتب وذلك مقارنة بالدول المجاورة، اضافة الى ان نسبة القروض على المواطنين عالية جدا الامر الذي ينعكس طردا على مبيعات السيارات في السلطنة».
تحديات وصعوبات
وقال فهد بن خليفة الوهيبي مدير المبيعات الحكومية بشركة الجنيبي العالمية للسيارات: «يتسم قطاع التمويل في السلطنة بأهمية كبرى كونه يلعب دورا مهما في تسهيل عملية شراء السيارات، خاصة أن الناس لديها التزامات اخرى ومتعددة في حياتها اليومية، ومن هذه النقطة يأتي دور التمويل في تسهيل عملية الشراء لديهم، مشيرا الى ان السلطنة تزخر بالعديد من شركات التمويل والبنوك التي تسهم في عملية تمويل شراء السيارات بتقديم قروض سيارات ذات نسب فائدة مخفضة جدا».
واضاف الوهيبي: «لا شك في ان قطاع التمويل عمل على زيادة نسبة مبيعات السيارات في السلطنة، مشيرا الى ان التمويل يواجهه عدة صعوبات من ضمنها دخل الفرد الذي يجب ان يتناسب مع حجم الاقساط الشهرية التي سيلتزم بها الزبائن طوال فترة سدادهم، بحيث يجب ان يكون دخل الفرد اعلى من 60 % من قيمة السداد الشهري وذلك بغرض تغطية المصاريف الشهرية والتزاماتهم الحياتية».
«قرض سيارتي»
وللتعرف على أهم العروض التي تقدمها شركات التمويل والبنوك التقينا عبدالله بن تمان المعشني مساعد مدير عام المبيعات للأفراد والشركات ببنك مسقط الذي تحدث قائلا: «يقدم بنك مسقط قرض سيارتي الذي يعتبر تمويلا ماليا لشراء سيارة الأحلام ، ويمكن لجميع زبائن بنك مسقط الحصول عليه في حالة تحويل رواتبهم الشهرية إلى البنك مشيرا الى انه من خلال «سيارتي» يحصل الزبائن على أسعار فائدة مخفضّة معتبرا انها الأقل والأكثر مرونة، وتتسم بالعديد من المميزات التي تحقق الفائدة للزبائن من بينها فترة التمويل التي تصل الى أكثر من 7 سنوات، وبدون شيكات مؤجلة الدفع وذات اشترطات ميسرة وسهلة، حيث يمكن الحصول على القرض خلال 24 ساعة».
وأضاف المعشني: «كما قدم بنك مسقط عددا من العروض الخاصة خلال شهر رمضان المبارك من بينها قرض السيارات من زينة الذي قدم عروضا خاصة وتسهيلات مصرفية للنساء وبأقساط ميسرة، بالاضافة الى عدد من المميزات الأخرى والتسهيلات التي تهدف الى تبسيط الاجراءات وجعل اقتناء سيارة الأحلام أكثر سهولة».
وأكد المعشني على حرص بنك مسقط بشكل مستمر على تطوير برنامج «سيارتي» ليلبي احتياجات كافة الزبائن ويمكن للجميع الاستفادة من المزايا التي يقدمها البرنامج من خلال تقديم الطلب في أي من فروع بنك مسقط والمنتشرة في كافة محافظات وولايات السلطنة وتوفير الوثائق المطلوبة لإكمال إجراءات قرض السيارة، موضحا أنها عبارة عن رسالة تحويل الراتب ونسخة من البطاقة الشخصية ورخصة القيادة وما يثبت سعر وقيمة السيارة وفواتير الخدمات، معتبرا ان هذه الاجراءات بسيطة جدا ويمكن تجهيزها في اقل وقت ممكن، وبالتالي يقوم البنك بتقديم القرض للزبون خلال 24 ساعة.
تسهيلات ومرونة
وأشار المعشني الى ان برنامج «سيارتي» حقق خلال السنوات الماضية أحلام العديد من الزبائن في اقتناء وتملك سيارة الأحلام وذلك بفضل التسهيلات والمرونة التي يتمتع بها البرنامج والتعاون الكبير والثقة التي يحظى بها البنك من قبل شركات السيارات في السلطنة، مؤكدا أن برنامج «سيارتي» ومنذ تدشينه عام 2008م ساهم في تعزيز التعاون مع شركات السيارات المختلفة في السلطنة من خلال تقديم تسهيلات مصرفية، وأضاف: «من خلال رؤية البنك الجديدة» بإمكاننا تقديم المزيد» فإننا نتطلع خلال الفترة المقبلة الى طرح مميزات وخدمات جديدة في برنامج «سيارتي» توفر مزيدا من المرونة في تقديم القرض المريح وحسب إمكانيات الزبائن وذلك بهدف تقديم قيمة مضافة للجميع سواء للزبائن او لشركات السيارات».
أقل سعر فائدة
وأوضح المعشني أن التسهيلات والمميزات التي يتمتع بها برنامج «سيارتي» تعمل على تسهيل حسابات زبائن البنك الراغبين في الحصول على القرض وترفع عنهم كاهل تعقيدات الأقساط، خاصة وان البنك يقدم الآن القرض بمعدل الفائدة الثابت بنسبة 4 %، مؤكدا انها نسبة مخفضة مقارنة بالسنوات الماضية حيث لا يتم احتساب اي عمولة او اسعار اضافية للقرض، كما لدينا اتفاقيات وعروض مع مختلف شركات السيارات ونسعى دائما لتقديم الأفضل وتقديم التسهيلات المصرفية التي تتناسب مع احتياجات الزبائن في السلطنة». و أضاف المعشني ان بنك مسقط اطلق خلال السنوات الماضية العديد من الحملات الترويجية والتي تأتي تزامناً مع النمو السريع الذي يشهده قطاع السيارات لذلك تم اطلاق قرض «سيارتي» بغرض تمويل شراء السيارات، وذلك في خطوة تهدف إلى تحقيق قيمة مضافة للزبائن و تزويدهم بمنتجات وخدمات مصرفية ممتازة مضيفا ان القرض يقدم بإجراءات مبسطة حيث أصبح بإمكان الزبائن الحصول على القرض المطلوب خلال 24 ساعة من استكمال المستندات الضرورية مشيرا الى ان البنك أضاف خلال الفترة الماضية مميزات جديدة إلى قرض «سيارتي» لا تتطلب إيداع الزبون شيكات مؤجلة الدفع لدى البنك مع تخفيض الأقساط الشهرية».
                                            تم نشر الموضوع بجريدة السيارات - مسقط 
حدث خطأ في هذه الأداة