الخميس، 18 أكتوبر 2012

الدراجات البخارية.. فكرة غيرت منظومة النقل في العالم

كتب محمد خميس:

اول دراجة نارية عام 1885م

ظهرت أول دراجة بخارية في العام في الولايات المتحدة الامريكية في عام 1867م على يد مصنعها «سلفستر هواردروبر» المولود في «روكسبري» في ولاية «ماساشوسيتس»، وهي عبارة عن دراجة ذات عجلتين يدفعهما البخار، وتم عرضها في المعارض وحلقات السيرك، ولكن يعتبر المؤرخون ان الظهور الاول للدراجات النارية كان في عام 1885م حيث قام المهندس الالماني «جوتليب ديملر» بتصنيع اول دراجة نارية تعمل بالوقود، وساعده في ذلك المهندس «ولهيم مايباخ» الذي زود ديملر دراجته النارية بمحرك يعمل بالوقود ومؤلف من اسطوانة واحدة، وذلك بعد قيامه بتثبيت محرك مكبسي رباعي الاشواط فوق هيكل مصنوع من الخشب، وكانت عبارة عن مركبة ذات عجلتين من الخشب تزينها اطواقا معدنية، الاولى في الامام والثانية في الخلف، ولتعزيز ثباتها قام ديملر باضافة عجلتين صغيرتين الى جانبي العجلة الخلفية، وقد لحقت هذه الدراجات تطورا كبيرا في محركها ومكابحها، بالاضافة الى هيئتها ليصبح هيكلها اكثر متانة وصلابة ومصنوعا من المعدن.
مع نهاية العقد السادس من القرن المنصرم بدأ اليابانيون هيمنتهم على سوق الدراجات النارية في العالم، بعد ان سحبوا البساط من المصنعين البريطانيين، حيث قاموا بانتاج دراجات ذات سعر ارخص وذات كفاءة اعلى، واكثر تطورا، ومن ابرز تلك الشركات «هوندا»، وفي عام 1869م تم تصنيع دراجة نارية تعمل بالفحم النباتي وجاءت بمحرك مؤلف من اسطوانتين، ويتم دفعها بواسطة العجلة الخلفية.
أول تطور
وفي عام 1892م تطورت الدراجة النارية ليتم تزويدها بمحرك مؤلف من 5 اسطوانات وسميت بدراجة «ميليت»، وكانت ثنائية العجلات، ثم اعقب ذلك ظهور الدراجة النارية «هايلدبراند آند وولفمولر» في عام 1894م، وجاءت بمحرك مؤلف من اسطوانتين تم تركيبه اسفل الهيكل، بالاضافة الى تزويده بمبرد مائي وخزان مياه، وشكل ذلك اول تطور حقيقي في تصنيع الدراجات النارية في العالم.

طراز عام 1900م

الإنتاج التجاري
ومع بداية عام 1895م اصبحت الدراجات النارية تنتج بكميات تجارية، وبدأ استخدامها على نطاق واسع، وذلك بعد ان توصلت شركة «دوديون بوتون» الفرنسية الى اختراع محرك صغير وسريع مجهز ببطارية ونظام تشغيل، كما تألف المحرك من اسطوانة واحدة بسعة 138 سم، وقوته نصف حصان فقط، وقيل ان أول دراجة بخارية تم تصنيعها للانتاج التجاري كانت في الولايات المتحدة الامريكية وسميت بـ»اورينت ستار» وقامت بتصنيعها شركة «ميتز» وكانت تستخدم نفس المحرك الفرنسي «دو ديون بوتون».
تعدد الاستخدامات

احد طرازات 1894م

وقد حرصت الشركات المصنعة على تعدد استخدامات الدراجات النارية حيث قامت بتصنيع دراجات للسير على الطرق الممهدة والمرصوفة ويمكن استخدامها داخل المدن ويتراوح وزنها بين 110 الى 230 كجم، وتصل سرعتها الى 130 كم/ساعة، اما بالنسبة الى النوع الاخر من الدراجات النارية فيمكن استخدامها في السير على الطرق الوعرة وبامكانها التنقل على الطرق الغير ممهدة والطينية كالمناطق الريفية او الجبلية، حيث يمكن استخدامها في صعود التلال وعبور المجاري المائية، وتتسم باطاراتها العريضة التي تكسبها قوة جر كبيرة فوق الاسطح الحصوية، ويتراوح وزنها بين 68 الى 110 كجم، وتصل سرعتها 110 كم/ساعة.
اما بالنسبة الى الدراجات البخارية «سكوتر» فتتميز بأن محركاتها يتم تثبيتها فوق العجلة الخلفية او امامها، وذات سرعة منخفضة، كما ان هناك الدراجات الهوائية المصغرة وتتسم بمحركاتها التي تشبه الى حد كبير محركات الدراجات البخارية العادية، وعلى الرغم من انها خفيفة الوزن الا انها متماسكة، ولها انواع متعددة حيث يتم تشغيل محركها بواسطة البدالات، وتصل سرعتها الى 50 كم/ساعة.
تم نشر المقال بجريدة السيارات - مسقط

حدث خطأ في هذه الأداة