الأحد، 16 فبراير، 2014

باتيلكو يتوج بطلا لسباق التحمل 24 ساعة ودبي 5 وصيفا وبروتيك ثالثا

ضمن فعاليات مهرجان مسقط وبرعاية "السيارات" إعلاميا
المسكري: توقعات باحتضان إحدى جولات بطولة الشرق الأوسط نهاية 2014م
عبدول يتوج بطلا للجولة الرابعة للدريفت والمنصوري وصيفا
باتيلكو يتوج بطلا لسباق التحمل 24 ساعة ودبي 5 وصيفا وبروتيك ثالثا
كتب -محمد خميس:
احتفلت الجمعية العمانية للسيارات امس بالتدشين الرسمي لحلبة "مسقط سبيد واي" للكارتينج تحت رعاية سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته الحلبة على مدار عام كامل خلال افتتاحها تجريبيا، وشهدت الحلبة لاول مرة تنظيم سباق تحدي الكارتينج 24 ساعة انطلقت فعالياته امس الاول في الرابعة عصرا واختتمت في الرابعة عصرا، وذلك في خطوة تبشر بعودة رياضة المحركات بقوة الى السلطنة، وقامت راعية المناسبة وسط حضور اعلامي كبير ومن عشاق رياضة المحركات في السلطنة بقص شريط الحلبة وتوجت الفرق الفائزة في السباق بحضور العميد متقاعد سالم بن علي خليفة المسكري رئيس مجلس ادارة الجمعية العمانية للسيارات وسليمان الرواحي المدير العام للجمعية وأعضاء مجلس الادارة، وكان عشاق رياضة الدريفت امس الاول في موعد مع الجولة الرابعة لبطولة عمان للدريفت والتي شهدت حضور خليجي قوي متمثل في ابطال الكويت والبحرين والامارات.


في سباق التحمل 24 ساعة للكارتينج أحرز المركز الاول الفريق البحريني باتيلكو ريسينج وذلك على الرغم من ان طاقمه يتكون من اربعة سائقين فقط الا انهم حاولوا تصدر السباق منذ انطلاقه امس الاول، ولجأوا للاستعانة بخبراتهم السابقة في هذا النوع من السباق محققين زمنا قدره 24:00:19:919 ساعة وبلغ عدد اللفات نحو 1457 لفة، فيما حقق فريق دبي 5 المركز الثاني بواقع 1455 لفة خلال زمن قدره 24:00:23:876 ساعة، وجاء في المركز الثالث فريق بروتك محققا زمنا قدره 24:01:03:187 ساعة وبلغ عدد اللفات التي قضاها في مضمار السباق 1451 لفة، وحقق فريق ميرج 24:00:54:248 ساعة محققا 1446 لفة، وفي نهاية السباق قامت راعية المناسبة بتتويج الفرق الفائزة في السباق.
أكدت سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيل وزارة السياحة أن حلبة "مسقط سبيد واي" للكارتينج تضاهي حلبات السباق العالمية من ناحية الامن والسلامة والتجهيزات التي تزخر بها، معتبرا انها مفخرة لجميع القائمين عليها، معتبرة ان هذه الحلبة تشكل دافعا لوزارة السياحة للترويج للسلطنة من خلال المشاركات الرياضية الخارجية سواء على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي او الدول الاجنبية.
وقالت سعادتها: "تضع حلبة "مسقط سبيد واي" للكارتينج السلطنة على خارطة السياحة الرياضية خلال الفترة المستقبلية فضلا عن انها ستكون داعما لهذا القطاع، مشيرة الى ان السلطنة بها شريحة كبيرة من الشباب وبعض العوامل الاخرى لسياحة المغامرات التي تلعب دور كبير في استقطاب فئة الشباب الى السلطنة، ونقوم بترويجها في المحافل الدولية، وذلك بالتعاون والتنسيق مع الجهات المختلفة".
واشارت سعادتها الى ان وزارة السياحة ستعمل على تعزيز دعمها لرياضة السيارات، حيث لدى الوزارة استراتيجية متكاملة لقطاع السياحة مؤكدة ان رياضة المحركات ضمن الخطط التي تشملها الدراسة، وذلك في الخطة الخمسية القادمة.  
فخر واعتزاز
صرح العميد متقاعد سالم بن علي بن خليفة المسكري رئيس مجلس ادارة الجمعية العمانية للسيارات قائلا: "نشعر بالفخر لعودة تنظيم سباق تحدي الكارتينج 24 ساعة بعد توقف قارب من عشر سنوات، ولن نتوقف عن تنظيم هذا النوع من السباقات، مشيرا الى ان رياضة الكارتينج شهدت تطورا كبيرا خلال السنوات التي توقفت فيه الجمعية عن تنظيمها من حيث قوة المحركات ومدى تطور اجراءات السلامة بها، كذلك بالنسبة لانواع سيارات الكارتينج التي لحقتها تغييرات كبيرة، لذا حرصت الجمعية العمانية للسيارات على جلب احدث طرازات سيارات الكارتينج في العالم، وهي من طراز سودي التي تناسب سباقات التحدي".
واضاف المسكري: "نحرص في الجمعية العمانية للسيارات على اتباع كافة اجراءات السلامة عند تنظيم السباقات والبطولات، كما نحرص على الاستعانة بفريق تنظيمي متخصص، للنهوض والارتقاء برياضة المحركات في السلطنة، لافتا الى ان الفعاليات التي شهدتها الجمعية امس سواء سباق تحدي الكارتينج او الجولة الرابعة للدريفت شهدت حضورا جماهيري كبير فضلا عن الحضور الاعلامي اللافت، بالاضافة الى اعضاء من الاتحاد الدولي للسيارات الذين ابدوا اعجابهم بمستوى التجهيزات والتحضيرات لتنظيم الفعاليات في الجمعية".
رالي الشرق الاوسط
وأشار المسكري الى ان بطل الراليات القطري ناصر العطية رئيس الاتحاد القطري لرياضة السيارات ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات قام بزيارة الى الجمعية العمانية للسيارات مؤخرا لبحث امكانية اعادة استضافة السلطنة لاحدى جولات الشرق الاوسط للراليات، متوقعا ان تستضيفها السلطنة بنهاية العام الجاري، مشيرا الى ان السلطنة تتمتع بطبيعة رائعة تؤهلها لان تستضيف هذه الجولة، خاصة وانها تحظى بالاودية والمسارات المؤهلة لهذه الرياضة والتي بدورها تكسب السباق مذاقا خاصا ومتعة للمشاركين.
تطوير رياضة المحركات

قال هلال الحراصي عضو مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات: "جاء تنظيم الجمعية العمانية للسيارات لسباق تحدي الكارتينج 24 ساعة بهدف تطوير رياضة المحركات والعمل على نشرها بالطريقة الصحيحة في السلطنة، وتحرص الجمعية العمانية للسيارات على العودة بقوة الى هذه الرياضة بتنظيم سباق مميز بتعاون فيه الجميع، كما يأتي سباق التحدي 24 ساعة ضمن بطولة "اس دبليو اس" SWS حيث سيحتسب للمشاركين نقاط تؤهلهم لخوض منافسات بطولة العالم التي تقام في فرنسا سنويا، مشيرا الى ان المتسابقين بإمكانهم المشاركة في أية دولة أخرى لتحدي الكارتينج 24 ساعة، وقد صاحب فعاليات السباق عدد من الفعاليات الأخرى المتنوعة حيث الفقرات الفنية والاستعراضية التي تناسب جميع أفراد الأسرة كما تم تخصيص أماكن لمتسابقي الكارتينج، وأماكن للجمهور".
منافسات ساخنة
وقال لويجي جاريان المدير الفني لفريق دبي 5 صاحب المركز الثاني في سباق التحدي 24 ساعة: "اتسمت المنافسات بالسخونة منذ انطلاقه حيث ارتفاع مهارة واداء الكثير من السائقين خلال السباق، وحاولنا قدر الامكان الحفاظ على المرتبة الثانية وتصدر السباق الا ان المنافس البحريني احتفظ بمرتبته الاولى طوال السباق، مشيرا الى انه حرص على تغيير استراتيجية ادارة السباق في اليوم الثاني لاحراز بعض التقدم".
واشار لويجي الى ان فريقه المكون من 5 سائقين استمتع كثيرا بالمنافسة وكان ينتظر بعض الحظ لان يتقدم على نظيره البحريني الا انه جاء في المركز الثاني، لافتا الى ان الفريق الاماراتي يخوض تجربة السباق بطراز سودي آر تي 8 والتي تتسم بقوة محركها وانسيابيتها فضلا عن تصميمها الرائع، مضيفا: "نتطلع تحقيق الصدارة في سباق التحدي 24 ساعة في مملكة البحرين خلال الفترة القريبة القادمة".
حضور كبير
قال دانيللو روسي رئيس مجلس ادرة شركة "دي آر" لتعديل سيارات الكارتينج في تصريح خاص للسيارات: "اشعر بالسعادة لحضوري منافسات تحدي الكارتينج 24 ساعة التي اقيمت في السلطنة لاول مرة بعد انقطاع فترة طويلة، ولفت انتباهي الحضور الجماهيري الكبير من عشاق رياضة الجو كارتينج في السلطنة، مشيرا الى ان سليمان الرواحي مدير عام الجمعية العمانية للسيارات لديه العديد من الخطط والافكار لتطوير رياضة السيارات في السلطنة، الامر الذي سيسهم في تطوير والارتقاء بهذه الرياضة خلال الفترة المقبلة، كما انه لديه خبرة طويلة في رياضة الكارتينج كونه كان مديرا فنيا لفريق عمان للكارتينج الذي يضم ابنيه سند وعبدالله الرواحي اللذان وصلا الى مرحلة متطورة في هذه الرياضة ويمثلون السلطنة في المحافل الدولية، واعتقد ان ذلك سيسهم بشكل كبير في نقل الخبرات الى السلطنة".
عبدول أولا

وفي منافسات الجولة الرابعة لبطولة الدريفت حافظ المتسابق عبدالله البلوشي الشهير بعبدول على صدارته في البطولة التي نظمت أمس الأول بالتزامن مع انطلاق سباق تحدي الكارتينج 24 ساعة حيث حقق المركز الاول في الجولة الرابعة وقبل الاخيرة للبطولة التي شارك فيها 14 متسابقا، متغلبا على نظيره الاماراتي أحمد المنصوري الذي حل في المركز الثاني في هذه الجولة، فيما جاء المتسابق محمد الحارثي في المركز الثالث، وحل وليد الرقادي رابعا، وتخللت المنافسات التي اتسمت بالسخونة بعدد من الفقرات الاستعراضية للأمريكي "فان جيتين جونير" وبطل الشرق الاوسط في الدريفت عبد الهادي القحطاني.
قبل ان تنطلق فعاليات الجولة الرابعة للدريفت تم تعريف المتسابقين بمعايير الفوز وتحقيق النقاط في هذه الجولة، وتألفت لجنة التحكيم من بطل الراليات العماني خالد المنجي وبطل الدريفت الكويتي ناصر المطيري، والبطل البحريني صلاح صلاح الدين، كما تم قياس سرعة الانجراف بجهاز ضبط السرعة "الرادار" وذلك على غرار معايير الجولة الرابعة لبطولة مهرجان رمضان لرياضة المحركات، وتضمنت المعايير ايضا تصاعد الدخان وتفاعل الجمهور واسلوب المتسابقين داخل حلبة السباق، وبلغ عدد المشاركين في هذه الجولة نحو 14 متسابقا، وحرصوا جميعا على بذل اقصى جهودهم لكسب النقاط وتحقيق الصدارة.
شهدت الجولة الرابعة لبطولة عمان للدريفت مشاركة اثنين من المتسابقين من دولة الامارات العربية المتحدة، وكان من المتوقع ان يشارك عدد من المتسابقين من المملكة العربية السعودية الا انهم واجهتهم بعض الصعوبات للمشاركة، بسبب الاجواء المناخية الممطرة، وما زاد من حماس الجماهير مشاركة فريق فورد الجزيرة كمستعرض خلال السباق، حيث قام كل من البطل السعودي عبدالهادي القحطاني والأمريكي "فان جيتين جونير" بتقديم فقرات استعراضية للجمهور بسيارات فورد موستانج ضمن فعاليات الجولة الرابعة، وبتنظيم من فريق مسقط استانج.
منافسات شرسة
قال احمد محمد المنصوري من دولة الامارات العربية المتحدة: "هذه هي المشاركة الثانية لي ضمن فعاليات بطولة عمان للدريفت، وارى ان المنافسات جيدة، مشيدا بدقة التنظيم، مشيرا الى ان الحضور الجماهيري لافت في السلطنة حيث يقدر نسبة الجمهور في الامارات بنحو 20 % من اجمالي الحضور في السلطنة، مؤكدا انه سيحرص على المشاركة في جميع الفعاليات التي تنظمها الجمعية العمانية للسيارات خاصة وانها لا تتعارض مع مواعيد السباقات الاخرى في دولة الامارات العربية المتحدة".
واضاف المنصوري: "أرى ضرورة ان يتم تقسيم السباق الى فئات على غرار تنظيم سباقات الدريفت في دولة الامارات حيث تقسم كل جولة الى عدة فئات وحسب إمكانيات كل سيارة، واطمح الى تحقيق الصدارة في البطولات التي اشارك فيها، مشيرا الى ان مسار الجولة الرابعة شيق جدا خاصة وانه يتضمن نقاط للسرعة وتبرز مدى مهارة وسيطرة السائق على السيارة".
فقرات استعراضية

وقال بطل الدريفت السعودي عبدالهادي القحطاني الذي قدم عدد من الفقرات الاستعراضية تخللت المنافسات: "هذه هي الزيارة الثانية لي الى السلطنة، حيث شاركت في عام 2008م في احد المنافسات، واليوم حرصت على الاستعراض بحلبة الدريفت التي تطابق كافة المعايير الدولية، مشيدا بالجهود التي تبذلها الجمعية العمانية للسيارات توفير مكان ملائم لهذه الرياضة، واحتضان العديد من انواع رياضة المحركات في مكان واحد مثل الكارتينج والدريفت والرالي والدراجات النارية".
واضاف القحطاني صاحب سيارة فورد موستانج: "ارى ان الحضور الجماهيري كبير على الرغم من ارتفاع حرارة الشمس كما ان المنظمين لديهم الخبرة الكافية لتنظيم الفعاليات، بالاضافة الى اختيار لجنة تحكيم من اصحاب الخبرة في رياضة المحركات على مستوى الخليج، مشيرا الى ان بعد المسافة يشكل اكبر عائق بالنسبة للمتسابقين السعوديين للمشاركة في البطولات التي تنظمها السلطنة، ونتمنى المشاركة في الفعاليات المستقبلية خلال الفترة المقبلة".
سودي آر تي 8
قال علي بن موسى آل موسى المسؤول الفني بالجمعية العمانية للسيارات: "تتميز سيارات "سودي آر تي 8" فرنسية الصنع بانها من افضل طرازات سيارات الكارتينج المطروحة في الاسواق خلال عام 2014م، مشيرا الى انها مزودة بمحرك هوندا 390 سي سي، وتتسم برحابتها، الامر الذي يكسب السائقين راحة كبيرة اثناء سياقتها، كما ان هيكلها مغطى بالكامل، وهو ما يضفي عليها مزيد من الأمان والسلامة، بالاضافة الى الصدامات الامامية والخلفية لامتصاص الصدمات وعلى جوانب السيارة، وتسهم بشكل كبير في منع الاصابات".
واكد ال موسى ان سرعة السيارة الجديدة سودي اكبر من السيارات القديمة حيث تصل سرعتها القصوى الى 100 كم/ساعة، ولكن على حلبة الجمعية العمانية للسيارات تصل الى سرعة 70 كم/ ساعة، وذلك يرجع لقصر مضمار السباق، مشيرا الى أنه بامكان اي شخص عادي سياقتها ولا يقتصر سياقتها على السائقين المحترفين، مضيفا آل موسى: "قمنا بتزويد سيارات الكارتينج الجديدة بانظمة تمكننا من التحكم في السيارة داخل الحلبة او اثناء السباق، وذلك فقط عندما نشهد خطورة على المتسابق بسبب سرعته داخل مضمار السباق".
وأوضح آل موسى أن خزان الوقود بالسيارة سودي يستوعب نحو 10 لترات من الوقود، وهو يكفي لان تسير لمدة تصل الى ساعتين ونصف الساعة، اي بما يوازي 150 لفة لحلبة الكارتينج.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة