الأربعاء، 12 فبراير، 2014

انجاز 72% من مطار مسقط الدولي الجديد و85% لمطار صلالة



16 فبراير هبوط طائرة تجريبية للمدرج الجديد
التشديد على الجودة ونقص العمالة أبرز أسباب التأخير
انجاز 72% من مطار مسقط الدولي الجديد و85% لمطار صلالة  
الطبيعة العمانية تتجسد في أجنحة مبنى المسافرين
الانتهاء من تركيب الهياكل المعدنية بعد توقف استمر عدة أشهر لفقدانها
كتب – محمد خميس الخريصي:
تفقد معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات الأحد الماضي مشروع مطار مسقط الدولي الجديد ورافقه سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي لهيئة الطيران المدني وعدد من ممثلي وسائل الاعلام المرئي والمسموع والصحف في السلطنة للاطلاع على منظومة العمل بالمشروع، والتعرف عن قرب على ما تم انجازه على ارض الواقع من لمسات فنية معمارية ستضع السلطنة في مصاف الدول المتقدمة، فضلا عن الارتقاء بمنظومة النقل الجوي في السلطنة، وعلى الرغم من التحديات التي يواجهها مشروع المطار الجديد الا ان الاعمال الإنشائية به وصلت الى مرحلة متقدمة، حيث كان لفقدان الهياكل المعدنية دور كبير في توقف العمل بمبنى المسافرين لفترة استمرت عدة اشهر، وتواصل الشركة المنفذة حاليا العمل للانتهاء من المشروع في اسرع وقت، وتحث وزارة النقل والاتصالات المقاول على انجاز المبنى في اسرع وقت بما يضمن السلامة والجودة المطلوبة.


اكتمل برج المراقبة من الناحية الانشائية، وتقوم احدى الشركات المتخصصة حاليا بتنفيذ اعمال الحزمة التاسعة لتركيب الاجهزة اللازمة للمراقبة والحركة الجوية، وذلك بالتنسيق مع الهيئة العامة للطيران المدني، ولتدريب الكوادر العمانية على استخدام تلك الاجهزة قامت وزارة النقل والاتصالات بجلب اجهزة مصغرة للمحاكاة بالهيئة العامة للطيران المدني في المطار الحالي وبدأوا تدريجيا في التدريب على استخدام تلك الاجهزة المتطورة حتى يتاهل الموظفون لاستخدام أجهزة المراقبة الجوية التي سيتم تركيبها في برج المراقبة الجوية الجديد.
الهياكل المعدنية
كان لفقدان الهياكل الحديدية دور كبير في تاخر الاعمال في مبنى المسافرين، اما الان فقد اكتملت تلك الهياكل وتم البدء في تركيبها بالكامل، وتتواصل الاعمال حاليا لتركيب السقف الخاص بمبنى المسافرين، وبعد ان توقفت الاعمال في أجنحة المبنى لعدة أشهر خلال الفترة الماضية؛ تجري حاليا الاعمال بوتيرة متسارعة لانجازه في اسرع وقت ممكن، وتحرص وزارة النقل والاتصالات على حث المقاول لانجاز المشروع في الوقت المناسب بما يضمن عدم المساس بالجودة.
تركيب الخراطيم

بدأت وزارة النقل والاتصالات في تركيب الخراطيم بمبنى المسافرين في اكثر من موقع، ويمكن القول بان الجناح الشمالي لمبنى المسافرين شارف على الانتهاء حيث تقوم الشركة المنفذة حاليا بتركيب السقف والزجاج وغير ذلك من الكماليات بالجناح، اما بالنسبة للجناح الجنوبي فان نسبة انجازه تأتي في المرتبة الثانية بعد الجناح الجنوبي، ومن المعلوم ان التشطيبات الداخلية لن تقوم الشركة المنفذة للمشروع الا بعد ان تكتمل الاعمال الانشائية بمبنى المسافرين بنسبة 100%.
تقدم في انجاز
وفي هذا الصدد صرح معالي الدكتور احمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات ان نسبة انجاز مشروع مطار مسقط الدولي الجديد بلغت اكثر من 72%، وهي نسبة جيدة، مشيرا الى ان نسب انجاز الحزم تختلف من حزمة الى اخرى، حيث ان هناك بعض الحزم نسبة الانجاز بها متقدمة جدا خاصة الحزمة الاولى والثانية المتعلقة بالمدرج وحركة الطائرات وبرج المراقبة الجوي، لافتا الى ان فرص افتتاح المرحلة الاولى بالنسبة للمدرج وبرج المراقبة كبيرة خلال العام الجاري".
واضاف معاليه :"تتواصل الاعمال الانشائية حاليا بمبنى المسافرين ولا شك في ان هناك تاخر واضح به حيث ان هناك العديد من الاعمال المتبقية بالاضافة الى العديد من الاسباب لهذا التاخر من بينها فقدان الهياكل الحديدية، وقد يكون توفير العمالة من قبل المقاول دور كبير في التاخير، مؤكدا على اصرار وزارة النقل والاتصالات على الاحتفاظ باقصى درجات الجودة عند تنفيذ المشروع وقد يكون هذا من بين اسباب التاخير، ولازلنا نتمنى من المقاول بان يسرع بشكل افضل من خلال زيادة العمالة الموجودة لديه او بتغيير آليات التنفيذ بما يضمن انجاز المبنى في اسرع وقت وبالجودة المطلوبة".
طابع عماني
واشار معاليه الى ان الجدول الزمني للانتهاء من مبنى المسافرين غير واضح الى الان ولازلنا ننتظر المقاول بموافاتنا به قريبا، لافتا الى ان مشروع مطار مسقط الدولي وصل الى مراحل جيدة مضيفا معاليه: "نحن فخورون في السلطنة بان يكون لدينا مطارات فخمة وتتسم بالرقي".
ووصف معاليه مطار مسقط الدولي الجديد بانه مطارا عصريا ولكن بلمسة ولمحة عمانية، ويتضح ذلك جليا في كثير من اماكنه، كما ان التصميم المعماري يبرز الاصالة والعراقة العمانية، مشيرا الى ان الرخام العماني يكسو جدران المطار في كل مكان، فضلا عن التصاميم العمانية الواضحة على الزجاح والجدران والرخام، وتفخر السلطنة بوجود مثل هذه التصاميم المعمارية المميزة، لافتا الى ان البيئة العمانية سترتسم ملامحها وتتجسد في أجنحة مبنى المسافرين، حيث ان الجناح الشمالي سيمثل الجبال في السلطنة، اما الجناح الجنوبي فيجسد الصحراء العمانية، كما ان هناك جناح اخر سيمثل الاودية التي في السلطنة.
المدرج الجديد
وقال معاليه ردا على سؤال "السيارات" حول إمكانية استغلال مدرج الطائرات الجديد خلال الفترة الحالية :"لقد انتهى العمل بالكامل في المدرج الجديد وسوف تهبط طائرة تجريبية لفحص المدرج يوم 16 فبراير الجاري ونأمل ان تتكلل التجربة بنجاح، وفي نهاية الشهر الجاري سوف نقوم بتجربة لمدرج مطار صلالة وبهذا الفحص سوف يكون جاهز لاستخدامه، مشيرا الى انه سيتم اسخدامه على ان يجري تجديد المدرج الحالي وتوسعته".
مطار صلالة

اما فيما يتعلق بمشروع مطار صلالة قال معاليه: "لقد بلغت نسبة إنجار المشروع 85%، وتم الانتهاء من المدرج بمطارات مسقط وصحار والدقم، مشيرا الى ان اعمال مدرج الطائرات اوشكت على الانتهاء في مطاري صلالة وراس الحد، مؤكدا سعي وزارة النقل والاتصالات خلال العام الجاري إلى الاستفادة من الحزم المنتهية بمشاريع المطارات وذلك بالتشغيل المبكر للمطارات الاقليمية في صحار والدقم وراس الحد بمباني مسافرين مؤقتة لحين استكمال تنفيذ الحزمة الثالثة لهذه المطارات التي تم طرح مناقصاتهاعلى الشركات المتخصصة، ومن المؤمل إسنادها في النصف الأول للعام الجاري".
أكد معاليه ان الوزارة ستبذل كل جهودها خلال العام الجاري لافتتاح المرحلة الاولى من مطار مسقط والمتضمنة مدرج الطائرات وبرج المراقبة ومجمع إدارة الحركة الجوية ومبنى الهيئة العامة للطيران المدني بالاضافة الى افتتاح مطارصلالة، مشيرا إلى انه تم الانتهاء من إسناد جميع الأعمال الرئيسية لحزم مشروع تطوير مطاري مسقط الدولي وصلالة، الذي يتكون من 13 حزمة.
تفعيل الهيئة
من جانبه اعتبر سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني أن عام  2014م عام تفعيل الهيئة على أرض الواقع وذلك بعد صدور نظام الهيئة بالمرسوم السلطاني رقم 43/2013م، وكذلك قرار مجلس الوزراء بتشكيل مجلس الإدارة والذي عقد اجتماعه الأول في نهاية العام الماضي، وتشكيل اللجان المنبثقة، مشيرا الى ان هذا القرار جاء تزامنا مع إعداد الهيكل التنظيمي الجديد للهيئة، مضيفا سعادته: لقد أولت الهيئة الكادر البشري اهتماما كبيرا على مستوى قيادات الصف الأول والكوادر الإدارية والفنية الأخرى حيث بلغت مجموع البرامج التدريبية التي تم تنفيذهـا 127 برنامجا منها 322 متدربا من مختلف التخصصات".

طيران منخفض التكاليف
واشار سعادته الى انه تم الانتهاء من مشروع الدراسة الاستشارية حول تطوير قطاع النقل الجوي وتقييم الفرص المتاحة للاستثمار في مجال الطيران المدني وإعداد خارطة طريق لتنفيذ نتائج الدراسة خلال الأعوام الثلاثة القادمة، لافتا الى ان الدراسة أثبتت وجود فرصة لإنشاء شركة طيران منخفضة التكاليف، حيث ان المجال مفتوح لشركتين للطيران العمودي، بالاضافة الى فرص استثمارية أخرى في مجالات الطيران المدني كالطيران البرمائي والإسعاف الطائر والتصوير الجوي، وسيتم الكشف عن هذه الفرص خلال العام الجاري.
واكد سعادته على حرص الهيئة العامة للطيران المدني على الوجود الدولي وتقوم حاليا باستكمال إجراءات الانضمام إلى فريق خدمات الملاحة الجوية وهي مؤسسة معنية بتطوير خدمات الملاحة الجوية عالميا وأعضاؤها من مقدمي هذه الخدمات والمصانع المختلفة وأصحاب القرار، لافتا الى الدور الفعال الذي تقوم به الهيئة في المنظمات الدولية والإقليمية حيث تترأس حاليا الجمعية العمومية للهيئة العربية للطيران المدني كما تترأس فريق الاتصالات والملاحة والاستطلاع بالمكتب الإقليمي للمنظمة الدولية للطيران المدني ونائبا لرئيس الأول للمجموعة الإقليمية لسلامة الطيران."
وأضاف سعادته: "من المتوقع الانتقال إلى المباني الجديدة للهيئة خلال هذا العام وتشغيل مركز إدارة الحركة الجوية وملحقاتها من مباني التدريب والطوارئ والمدرج الشمالي الجديد وبرج المراقبة الجوية بمطار مسقط، مشيرا الى ان خدمات الأرصاد والإنذار المبكر من المخاطر المتعددة سوف تستكمل خلال العام الجاري منظومة أجهزة مراقبة "رادارات" الطقس وشبكة محطات الرصد الجوي واستكمال تطوير موقع الأرصاد على الشبكة العالمية".
وأكد سعادته على دور الهيئة الرئيسي في تنظيم قطاع الطيران المدني والخدمات المقدمة في هذا المجال وفي هذا الإطار أصدرت الهيئة حتى اليوم 69 لائحة تنظيمية ووثيقة مساعدة وأكملت التدقيق في جانبي السلامة وأمن الطيران والخدمات المقدمة وذلك في جميع المطارات والشركات العاملة في هذا المجال كما تم تسجيل 868  إجازة صيانة الطائرات.
مواقف السيارات

وعن مواقف السيارات بمطار مسقط الجديد أوضح المهندس طارق عباس مدير مشاريع العقد الرئيسي للحزمة الثالثة "إم سي 3" MC03 أنها تستوعب 6000 سيارة، وهي مربوطة بشارعي السلطان قابوس و18 نوفمبر، وذلك من خلال مدخلين رئيسيين، لافتا الى ان المواقف تستوعب الحافلات وجميع انواع السيارات".
وافاد عباس بان مبنى المسافرين سيتضمن ممشى الكتروني للمسافرين لتوصيلهم الى مناضد تخليص اجراءات السفر ووزن الحقائب، ثم النزول عبر السلالم الالكترونية حتى صعودهم للطائرة من خلال الخراطيم الموصولة بالطائرة، مشيرا الى ان مبنى المسافرين يحتوي على 29 بوابة باجمالي 40 خرطوما موصولا بالطائرات، موضحا ان هناك عدد من البوابات يستوعب اكثر من خرطوم.
مرحلة متقدمة
يعمل بالحزمة الاولى التي أوشكت على الانتهاء بمطار مسقط الدولي الجديد اكثر من 10 الاف عامل وفني، وقد بلغت نسبة إنجازها حوالي87%، حيث تم إنجاز الأعمال المدنية والكهروميكانيكية، كما تم الانتهاء من أعمال المدرج الجديد والذي يبلغ طوله 4 كم بعرض  75مترا لاستيعاب طائرات من طرازA380 ، وتم ربطه بمبني المسافرين الحالي من خلال ممرات للطائرات تم الانتهاء منها.
كما تم الانتهاء من تشييد اثنتين من محطات الكهرباء الثلاث الرئيسية والتي تبلغ قوتها 132 كيلوفولت لتوليد طاقة مقدارها 160 ميجاواط.  بالإضافة إلي إنشاء 33 محطة فرعية بقوة 11 كيلوفولت ومحطتي تبريد بقدرة 35 ألف طن، فضلا عن تشييد محطة إمداد الطائرات بالوقود بسعة مقدارها 28الف مترمكعب.
تضمنت أعمال الحزمة الأولى 8 جسور من الخرسانة المسلحة والخرسانة سابقة الإجهاد، بالإضافة إلى انتهاء تشييد تقاطعين رئيسيين وطرق مزدوجة تحوي 3 حارات مرورية في كل اتجاه بطول 53 كم لتسهيل عملية الوصول إلى المطار الجديد عبر أكثر من مدخل ومخرج لتأمين وتسهيل حركة المسافرين والبضائع من وإلى المطار.
12 مبنى
لقد وصلت اعمال الحزمة الثانية الى مرحلة متقدمة من الانجاز حيث شارفت الاعمال على الانتهاء، وتضم 12 مبنى جديدا حيث وصلت نسبة الانجاز في اغلب هذه المباني إلى أكثر من 90%  بلبغ احداها الـ 99% عدا مبنى واحد مازال في مراحله الأولى، وتتضمن هذه الحزمة أعمال البناء في مبان؛ برج المراقبة والحركة الجوية والارصاد الجوية ومركز الطوارئ والتدريب، ومبنى مركز المعلومات، ومبنى المسبار الكهربائي، ومحطة الاطفاء والانقاذ، ومحطة الانقاذ البحري، بالاضافة الى الأبنية الملحقة مثل المخازن ونقطة التفتيش، والحراسة، ومواقف السيارات والطرق والارضيات، كذلك مد وتركيب كابلات شبكة الاتصالات والتشغيل بنسبة  16٪ من اجمالي الشبكة.
برج المراقبة
حرصت وزارة النقل والاتصالات على تجهيز برج المراقبة بأفضل التقنيات الحديثة، عالية الجودة وشارف على الانتهاء حيث بلغت نسبة الانجاز الاجمالية فيه 90% ، حيث تم استكمال اعمال التغليف بالرخام والزجاج والالواح المعدنية وتثبيت القبة في اعلى البرج والعمل يسير بشكل حثيث لاستكمال الاعمال الخاصة بالتشغيل.
مبنى المسافرين
كما تفقد معاليه منظومة سير العمل بالحزمة الثالثة لمطار مسقط الجديد واطلع على ما تم انجازه بها والتحديات التي عرقلت العمل بمبنى المسافرين خلال الفترة الماضية، وشهدت هذه الحزمة تركيب أكثر من 20 الف طن أي ما يعادل  65% من الهياكل الحديدية لمبنى المسافرين، ومن المؤمل الانتهاء من معظم هذه الأعمال قبل نهاية الشهر الجاري، كما تم تركيب رافعتين تزن كل واحدة منهما 1600 طن للمساعدة في تركيب الهياكل الحديدية.
تم صب أكثر من 440 الف متر مكعب من الخرسانة وسوف يتم الانتهاء من صب بقية الخرسانة في نهاية مارس المقبل، كما تم تركيب حوالي 14 جهازا للسلالم الارضية والعلوية لنقل المسافرين بالمنطقتين الشمالية والجنوبية، بالاضافة الى تركيب أكثر من 12 الف متر مربع من الرخام والجرانيت للجدران الخارجية.
يجري العمل حاليا على تركيب الأسطح للمناطق الشمالية والجنوبية كذلك المنطقة  الوسطى لمبنى المسافرين، أما بالنسبة للمنطقة الغربية فقد تم البدء بها في نهاية شهر نوفمبر الماضي، كما يجري الان تركيب الواجهات المعمارية الزجاجية للمنطقتين الشمالية والجنوبية بالاضافة إلى تركيب هذه الواجهات بالمنطقة الغربية، والعمل على تجهيز المواقع التي سيتم تركيب المصاعد عليها على أن يبدأ التركيب الفعلي لهذه المصاعد خلال الشهر الجاري، وتشهد الحزمة الثالثة حاليا تجهيز أرضيات المواقع لأجهزة نقل ومناولة واستلام أمتعة المسافرين.
يشتمل مبنى المسافرين على صالتين منفصلتين للمغادرين والقادمين؛ وتقع صالة المغادرين في الجزء العلوي أما صالة القادمين فتقع في الجزء السفلي، إضافة إلى عدة طوابق (ميزانين) تشتمل على فندق يتكون من 90 غرفة، على ان يكون دخول السيارات إلى المبنى الرئيسي عبر ممرات تؤدي إلى الباحة المغطاه، وسيشمل مبنى المسافرين مرافق للمغادرين والقادمين وركاب الرحلات المحولة.
12 مليون مسافر
لقد صمم المبنى لخدمة 12 مليون مسافر سنويا وبمساحة إجمالية قدرها 334.995 مترا في المرحلة الأولى، وتجدر الاشارة الى انه تمت مراعاة إمكانية توسعته للزيادة المتوقعة في أعداد المسافرين في المستقبل، إضافة الى أنه يتم تنفيذ مبان من أكثر من طابقين تستخدم كمواقف للسيارات وأيضا مساحة أرضية للغرض ذاته بحيث تتسع لــ 8000 سيارة بما فيها سيارات الأجرة والعاملين بالمطار.
جدير بالذكر ان مشروع مطار مسقط الدولي الجديد سيسهم في زيادة طاقة المطار لمناولة 12 مليون مسافر سنويا بالإضافة الى التوسعات المخطط لها في 3 مراحل لاحقة لتعزيز قدرة المطار السنوية الى 24 مليون مسافر سنويا في المرحلة الأولى ومن ثم الى 36 مليون مسافر سنويا في المرحلة الثانية و48 مليون مسافر في المرحلة الثالثة لتلبية الزيادة المستقبلية في اعداد المسافرين.
جريدة السيارات - مسقط فبراير 2014م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة