الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

جسر "نانبو" .. رأس التنين الملقاة على ضفاف النهر

كتب محمد خميس الخريصي:
ترتبط الصين ارتباطا وثيقا بالحيوان الأسطورة التنين, الذي يتخذ شكلا أفعويا أو ما يشبه الزواحف, لدرجة انه عندما نتداول لفظ تنين فلابد من اقترانه بموطنه الصيني على الرغم من تداول أسطورة التنين الأوروبي, والمستمدة من مختلف التقاليد الشعبية الأوروبية.
ويرمز التنين في الأساطير إلى القوة التي لا يتمتع بها حيوان غيره, لما يتميز به من جلد صلب, ونفسه للنار من فمه, ويلقب أبطال لعبة الكونغو  فو بالصين بالتنانين, كما يتداول اللقب نفسه في كافة المجالات حتى الهندسية منها, ففي منتصف ديسمبر عام 1988 عكفت الصين على البدء في إنشاء جسر تعود فكرته إلى رأس تنين ضخم ملقاة على ضفاف نهر "هوانجبو" في شنغهاي, ليصبح من أشهر الجسور على مستوى العالم, ويسمى بجسر "نانبو".
وهذه الفكرة أكسبت جسر "نانبو" طابعا فريدا ومتميزا كونه الجسر الحلزوني العملاق الأول في العالم, والذي تحتضنه مدينة شنغهاي بالصين, ويتخذ شكلا هندسيا جميلا في تدرجه الممزوج بالمنحنيات الحلزونية, وتشعب مخارجه ومداخله, وقد روعي فيه التقارب الداخلي بالجسر على الطريق الدائري, وقد تم افتتاحه أمام حركة المرور للجسر في أول ديسمبر سنة 1991.
 ويتخذ الجسر شكلا نمطيا يختلف مذاقه ليمزج بين البساطة والجرأة, ويتيح لمرتاديه فرصة الاطلاع والتمتع بالمناظر الخلابة التي يتميز بها النهر, خاصة مع الإضاءة والإنارة المتبعة التي تم إضفائها على الجسر الرئيسي ليكشف روعة الطبيعة الخلابة التي تتسم بها المنطقة. قام بتنفيذ المشروع كبرى شركات المقالات العملاقة في الصين منها مجموعة شنغهاي لمقاولات البناء, وشركة الكابلات المحدودة وشركة شنغهاي هودونج لبناء السفن.
ويعد الجسر هو الأول  من نوعه على نهر "هوانجبو", كما يمكن للسياح استقلال مصعد لمشاهدة المناظر الرائعة الخلابة التي على ضفتي النهر.
عبر نهر "هوانجبو" بشنغهاي يمر الجسر الحلزوني العملاق "نانبو", ليربط المناطق الحضرية بالمناطق القديمة بالمدينة, ويكتسب هذا الجسر أهمية كبرى لربطه الجانب الغربي بالشرقي والعمل على تنشيط الحركة في مدينة "بودونج".
مواصفات فريدة
تم الانتهاء من أعمال الجسر في 19 نوفمبر عام 1991, وبلغ حجم الاستثمارات فيه نحو 820 مليون يوان صيني, ويبلغ طوله بإجمالي 8346 مترا, حيث يصل طول الجسر الرئيسي 846 مترا, وأطوال الجسور الفرعية 7500 متر, ويعزز من جانبي الجسر حارة طولها 150 مترا, منبثقة من الجسر الرئيسي, وتتوزع المداخل والمخارج للجسر لتتخذ شكل مروحة. ويبلغ طول قوس الجسر الرئيسي 423 مترا, وبارتفاع 46 مترا عن سطح البحر, ويبلغ ارتفاع برج الجسر نحو 150 مترا.
ويصل العرض الكلي للجسر الرئيسي نحو 30.35 مترا, قد وتم عمل 6 حارات على كل مسار من الجسر, بحيث تمر السيارات عبر منحنى شديد التعقيد على هيئة دوامة, صعودا وهبوطا, بالإضافة تزويد الجسر بأنابيب الصلب التي يبلغ قطرها 91.4 سم في وسط البرجين, اللذين يصل ارتفاعهما 7و8 أمتار على هيئة قوس متصل بشبكة من الجسور داخل الجسر نفسه, الأمر الذي يجعل الجسر يستوعب ويتحمل وزن مركبات تصل إلى 6 ملايين طن في وسط البرجين أي بمعدل مرور 50 ألف سيارة في وقت واحد.
زمن قياسي
وقد استغرق بناؤه ثلاثة أعوام فقط, واستخدم في تصميم الجسر التقنية عالية التعقيد لكي لا تستغرق عملية إنشاء الجسر فترة طويلة, وهو الأمر النادر حدوثه في إنشاء الجسور التي تستغرق العشرات من السنوات خاصة عندما تكون فريدة من نوعها وبهذا الحجم الهائل من التعقيد.
وقد تمت مراعاة أن يكون الجسر قويا ويتحمل الظروف المناخية التي قد تطرأ على المستقبل ليتفادى الزلازل, ويتحمل تدفق السيارات والمركبات عليه, وبأوزان مختلفة, حيث عزز سطح الجسر الرئيسي بطبقة من الصلب, والخرسانة ومواد بناء تكسب الجسر صلابة أكثر, ومراعاة الجانب الفني في تركيب قطع هيكل الجسر, ليكون الجسر الأول من نوعه في الصين.
حيث يدخل في انشاء الجسر نحو 80 طنا من الصلب, وهي الأعلى نسبة صلب يتم استخدامها في تصنيع الجسور, أما المسامير المستخدمة فمواصفاتها لم يسبق لها مثيل في تاريخ إنشاء الجسور.
وقد روعي في تصميم الجسر وإنشائه عوامل الملاحة البحرية التي تمر تحت سطح الجسر ليسمح بمرور السفن بطريقة سلسة, حيث يسمح بمرور السفن التي تزن 55 ألف طن تحت الجسر.
نشر هذا المقال في جريدة السيارات - سلطنة عمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة